السياحه والسفرالفعاليات
أخر الأخبار

متحف تيم لاب بلا حدود الجديد في موقع التراث العالمي في جدة التاريخية يحدد موعد افتتاحه في 10يونيو

جدة،منال الغلث 

 سيفتتح متحف “تيم لاب بلا حدودجدة“، المبادرة التعاونية بين وزارة الثقافة السعودية وتيم لاب، في منطقة جدةالتاريخية أبوابه في 10 يونيو 2024. ويُعدٌّ “تيم لاب بلا حدود” عالماً من الأعمال الفنية بلا حدود، ومتحفاً بلا خريطة تم إنشاؤه من قبل المجموعة الفنية العالمية “تيم لاب”. ويستعد فريق تيم لاب للافتتاحمن خلال العمل على العديد من الأعمال الفنية الكبيرة، وقد كشف الآن عن المساحة الإبداعية الرياضية الضخمة، وهي “غابة الألعاب الرياضية”، إلى جانب المشروع التعليمي للإنشاء التعاوني، وهو “مدينة ألعاب المستقبل”.

يقع متحف تيم لاب بلا حدود جدة في موقع اليونسكو للتراث العالمي في منطقة جدة التاريخية، ويأتي مشروع تيم لاب ضمن مبادرة تطوير البنية التحتية للمعارض الثقافية التي تهدف إلى تهيئة البنية التحتية الثقافية لزيادة المعروض الثقافي في المملكة، وهي إحدى مبادرات برنامج جودة الحياة التي تهدف إلى تنمية المساهمة السعودية في الفنون والثقافة أحد أهداف رؤية المملكة 2030.

” في المتحف فضاءً إبداعيًا يتم من خلاله اكتساب القدرة على الإدراك المكاني عبر تعزيز نمو الحصين في الدماغ، وتستند على مبدأ فهم العالم عن طريق الجسد والتفكير فيه على نحوٍ ثلاثي الأبعاد، في فضاءٍ ثلاثيّ الأبعاد معقّد وينطوي على تحدّياتٍ بدنية تدعوك إلى الانغماس في عالمٍ تفاعلي.

“يدرك الإنسان العالم بجسده ويفكر به. عندما تستكشف عالمًا معقدًا ثلاثي الأبعاد بجسدك الخاص، تدرك العالم بشكل ثلاثي الأبعاد وبشكل فعلي، وبالتالي تصبح أفكارك ثلاثية الأبعاد. بدأنا هذا المشروع، “غابة الألعاب الرياضية”، بهدف تعزيز التفكير الثلاثي والعالي الأبعاد”.

“ويقال إن الوعي المكاني يرتبط بالابتكار والإبداع. نشأت في منطقة ريفية ولعبت في الجبال، ولكن في مجتمعاتنا ومدارسنا الحديثة، يكون الجسم ساكناً. أعتقد أن المدن محاطة بشكل كبير بالمعلومات ثنائية الأبعاد مثل الكتب وأجهزة التلفاز وشاشات الهواتف الذكية. ولهذا قمنا بإنشاء مساحة ثلاثية الأبعاد تتطلب الجسم البشري بشكل مفرط. إنها مساحة يمكن للناس فيها إدراك الفن بأجسادهم”.

(توشيوكي إينوكو، مؤسِّس تيم لاب).

اقرأ المزيد حول مفهوم “غابة الألعاب الرياضية” من خلال الرابط التالي:https://www.teamlab.art/ar/concept/athletics-forest/jeddah/

أما “مدينة ألعاب المستقبل” فتُعتبر مشروعًا تعليميًا تجريبيًا يعتمد على مفهوم الإبداع التعاوني (الإبداع المشترك)، وهي مدينة مُسلّية تتيح للناس الاستمتاع ببناء العالم بحرية مع الآخرين.

يتم إنشاء العمل الفني عندما يقوم الناس بخلق شيء مع الآخرين. ومع استمرار الناس في الإبداع معًا، يتغير عالم الأعمال الفنية بلا حدود.

اقرأ المزيد حول مفهوم “مدينة ألعاب المستقبل” من خلال الرابط التالي:

https://www.teamlab.art/ar/concept/future-park/jeddah/

غابة الألعاب الرياضية

بلا عنوان

تيم لاب، 2020-، عمل تركيبي تفاعلي، موسيقى: هيدي أكي تاكاهاشي

مجموعة من الكرات البيضوية العملاقة(Ovoids) التي تطفو في الفضاء وتغرق فيه ببطء وتتحول باستمرار. وعندما يتم دفعها أو تصطدم بشيء، يتغيّر لونها وتنبعث نغمة منها فريدة خاصة بذلك اللون. وتتجاوب الكرات البيضوية الأخرى المحيطة بها واحدة تلو الأخرى فيتحوّل لونها إلى اللون نفسه وتُصدر النغمة ذاتها.

كرات ارتدادية سريعة الدوران في منزل اليرقات

تيم لاب، 2020-، عمل تركيبي رقمي تفاعلي، موسيقى: تيم لاب

تيم لاب، كرات ارتدادية سريعة الدوران في منزل اليرقات © تيم لاب

الكرة الارتدادية سريعة الدوران هي كرة يمكن للناس القفز عليها. وتدور الكرات بسرعة عالية، ولكن عندما يقترب الناس منها، تتوقّف عن الدوران ويصبح من السهل الخطو عليها.

وعندما يقفز الناس على الكرات، تتلألأ. وإذا قفزوا على كرات من اللون نفسه على التوالي، تطفو الكرات وتنتشر جزيئات الضوء في ذلك الفضاء. وإذا قفز الناس على مزيد من الكرات من اللون نفسه على التوالي، تُولد اليرقات، وإذا استمروا في القفز على كرات ذات اللون نفسه على التوالي حتى النهاية، تطفو جميع الكرات ذات اللون نفسه في ذلك الفضاء، ويُولد العديد من اليرقات.

عالم القفز المتعدّد

تيم لاب، -2022، عمل تركيبي رقمي تفاعلي، موسيقى: رقصة ديشي

سطح القفز المتعدّد هو سطح ليّن يمكن لعدّة أشخاص القفز عليه في الوقت نفسه، والهبوط أو القفز أعلى من المعتاد.

وعندما تقف على سطح القفز المتعدّد، يهبط السطح تحت قدميك، ممّا يؤدي إلى تشوّه المكان والزمان، وهذا التشوُّه يجذب غبار النجوم من الكون ويولّد نجومًا جديدة. وإذا قفزت على نجم بشكل متواصل فسوف تنمو. ويؤدي القفز على المذنب أثناء مروره فوق النجم إلى انفجار المذنب ونمو النجم بشكل أكبر. وعندما تنتهي حياتها تعود إلى غبار النجوم وتصبح من الركائز الأساسية لنجومٍ جديدة.

ويصبح النجم العملاق والثقيل في نهاية المطاف ثقبًا أسود يبتلع جميع النجوم والغبار المحيطين به.

أرضية حبيبيَّة في تضاريس رخوة، سنة بأكملها تلو الأخرى

تيم لاب، 2020، عمل تركيبي رقمي تفاعلي، موسيقى: تيم لاب

تيم لاب، أرضية حبيبيَّة في تضاريس رخوة، سنة بأكملها تلوالأخرى © تيم لاب

التضاريس الرخوة هي عبارة عن منحدرات ناعمة جدًا ثلاثية الأبعاد. حيث تتدفق حبيبات مختلفة من الضوء من ارتفاعات عالية إلى منخفضة على طول التضاريس، فتشكّل طبقات تعلو بعضها البعض وتولّد نمطًا طبقيًا.

وتنخفض الأرض تحت الأشخاص، فتتجمع حبيبات الضوء في هذه المناطق الغارقة، وعندما يسير الأشخاص، تنفجر الحبيبات وتتشابك، وتغيّر نمط الطبقة.

ومع مرور الوقت في الواقع يتغيّر لون حبيبات الضوء من فصل إلى آخر.

تيم لاب، أرضية حبيبيَّة في تضاريس رخوة، سنة بأكملها تلوالأخرى © تيم لاب

التسلق في الهواء وسط أسراب من الطيور الملوَّنة

تيم لاب، 2018-، عمل تركيبي رقمي تفاعلي، موسيقى: تيم لاب

تيم لاب، التسلق في الهواء وسط أسراب من الطيور الملوَّنة© تيم لاب

العمل الفني “التسلق في الهواء” هو عبارة عن فضاء يتم فيه تعليق درجات أفقية بألوان مختلفة بواسطة حبال تطفو في شكل ثلاثي الأبعاد في الهواء. ويستخدم الأشخاص هذه الدرجات للتنقّل في الهواء في فضاء ثلاثي الأبعاد، ويحاولون عدم السقوط. وبما أنّ الدرجات ترتبط ببعضها البعض، فالحركة التي يقوم بها شخص ما على أحد الدرجات ستؤثّر على الدرجات التي يقف عليها أشخاص آخرون. ويختلف توزيع الدرجات بحسب الطريق المختار، وبالتالي تختلف تجارب الأشخاص بحسب الطرق المختلفة التي ترتبط بها الدرجات.

وعندما يتسلّق الأشخاص الدرجات ذات الألوان المختلفة، تبدأ هذه الأخيرة بالتلألؤ، وينبعث منها صوت يرتبط بلونها، وكلما زاد عدد الأشخاص الذين يتسلقون الدرجات بألوان مختلفة، انبعثت المزيد من الأصوات في الوقت ذاته. وتطير أسراب من الطيور بحرّية في هذا الفضاء، وعندما تطير بالقرب من الأشخاص، تتحول إلى لون الدرجات التي يقف عليها الأشخاص.

مدينة ألعاب المستقبل

بلدة من قطع خشبية تشكل اتصالًا بينها

تيم لاب، 2016-، عمل تركيبي رقمي تفاعلي، القطع الخشبية، موسيقى: هيدي أكي تاكاهاشي

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى